سوسة:مراهنة على «الاقتصاد الأخضر» من أجل مواطن شغل بديلة

18 جوان 2015 | 21:11

 

اختتمت بمدينة سوسة أشغال الملتقى الخامس للمشروع الأورومتوسطي للاقتصاد الأخضر تحت إشراف الإدارة العامة للتنمية الجهوية وولاية سوسة وبمشاركة تونس وايطاليا واسبانيا فيما تغيب لبنان.

مكتب الساحل ـ الشروق:
هذا المشروع ممول من الاتحاد الأوروبي بقيمة جملية قدرت بـ 1.7 مليون أورو على مستوى كل البلدان المشاركة وبـ 120 ألف أورو القسط الخاص بالمندوبية العامة للتنمية بتونس والمندرج ضمن ما يسمى بالاقتصاد الأخضر.
وحسب المديرة العامة للمندوبية العامة للتنمية الجهوية بسوسة نجوى بالحاج يهدف المشروع إلى «إيجاد قاعدة على مستوى دول البحر الأبيض المتوسط لتبادل التجارب والقيام بدراسة دقيقة حول الاقتصاد الأخضر سيتبعها تكوين لشباب الدول المشاركة حول هذا المحور خلال شهر أوت قصد تأهيلهم للانتصاب على حسابهم الخاص ضمن مشاريع» موضحة أنّ القطاعات التي تم اختيارها للاشتغال عليها في تونس المرجين والطاقات المتجددة».
وشارك في أشغال هذا الملتقى 10 شبّان من كل دولة، وإلى جانب متابعتهم لمداخلات خاصة بالاقتصاد الأخضر ومجالات تفعيله وآليات الاشتغال فيه أمنها أصحاب خبرة في هذا المجال، شاركوا في ورشات عمل ارتكزت على التواصل والتعريف بمشاريعهم وأفكارهم.
ومن خلال لقاء جمعهم بـ «الشروق» أجمعوا على فائدة هذا الملتقى حيث يعتزم حمدي صيود وهو مهندس في الميكانيك الصناعية تركيز مشروع في الطاقة المتجددة ويرى أن أهم ما في هذا الملتقى هو التعرف على الإجراءات الجديدة لتركيز مثل هذه المشاريع والالتقاء بأطراف ممولة فيما أكّد الشاب خليفة بالحاج خليفة وهو صاحب مصبّ في تثمين مادة المرجين أن مشاركته «تندرج ضمن الرغبة في التعرف على أسواق جديدة وإثراء تجربته في هذا المجال وخاصة إيجاد مصادر تمويل».
ومن جهته أكّد الشاب محمد الهادي قرطاس (مهندس في المجال البيئي) أهمية التكوين في هذا الملتقى ورغبته في الاحتكاك بتجارب أخرى في العالم والاستفادة منها».
وأشاد الشاب «ألاكس» وهو طالب من اسبانيا بالملتقى قائلا «هو فرصة للالتقاء بشباب من عدة دول وتبادل الآراء لإيجاد مشاريع جديدة قد تفيدني في اختياراتي المستقبلية.
وقالت الشابة «لوسيا بيفيري» من ايطاليا»وجودي في هذا الملتقى مهم لتطوير أفكاري وإثرائها في مجال مشروع يتعلق بالطاقات المتجددة».
وحول مدى تفعيل مجالات الاقتصاد الأخضر لتوفير موارد شغل جديدة وفتح آفاق أرحب لخبراتنا قال المندوب الجهوي للتشغيل بسوسة مذيوب بو عكازين «لاشك أن هذه المجالات هامة وجانب التكوين الناجع هو الضامن لتفعيلها في بلادنا ونتمنى أن يكون لها مستقبل واعد وتوفر فرص التشغيل لشبابنا وتثري سوق الشغل عموما وتنمي الاقتصاد الوطني إلى جانب أهميتها في المجال البيئي».

رضوان شبيل